الأربعاء، نوفمبر 06، 2013

الطريق الى دماج، صفحة من ذكرياتي


تعرفت على دماج لاول مرة عندما كانت في المرحلة الثانوية اي في بداية دخولي عالم التدين حسب المنهج السلفي الاثري و الذي يعتبر من دماج بمثابة البيت المقدس، و وجهة كل طالب علم "شرعي" حسب الفكر السلفي، وقد استمرت قرابة 3 سنوات، و من خلال تعاملي مع السلفيين و كثرة الحديث عن دماج وطلب العلم هناك تأكدت بأن دماج ليست منطقة يعيش بها بعض السلفيين في محيط شيعي، بل هي قبلة العلم السلفي و دار الحديث الذي انشئت على يد شيخ السلفيين في اليمن الشيخ مقبل بن هادي الوادعي رحمه الله.
بصراحة لا اتذكر بضبط متى اردت ان اتدين او اعرف ديني، و لكن كل ما اتذكرة هو انني و في نهاية المرحلة الاعدادية كنت لا اعرف شيء حتى عن كيفية الصلاة الصحيحة، فقررت ان ادخل المسجد لصلاة الفجر و بصدفة البحته كان مسجد تصنيفة انه مسجد سلفي و ليس إخواني.
بعد ترددي على المسجد و تعرفي على الشباب هناك بدات في مرحلة لبس القميص القصير و العمامة و حمل اي كتاب ديني، كانت حاجة جديدة و لها هيبة الناس بتسلم عليك باعتبارك كبرت و صرت رصين العقل... الخ.
و توالت الايام و صار لبسي اكثر تشددا و اتقنت لبس العمامة و طريقة المشية، حتى كنت من اوائل الحاضرين في المحاضرات الدينية و حضور حلقات العلم الشرعي بمعنى حلقة فقة السنة بعد صلاة الظهر في مسجد و حلقة بعد صلاة العصر في مسجد اخر و حلقة بعد المغرب في مسجد ثالث و هكذا، لا اخفي عليك بأنها كانت ايام ممتعة و ترتسم ابتسامة على وجهي عند تذكرها، خصوصا عندما كنا نحضر لمناظرات علمية فنقوم بالبحث في الكتب عن اقوال العلماء و ادلة كل عالم و نقارنها و نفنذها و من ثم نطرح و جهت نظرنا فيها، طبعا عند وصولك الى هذه المرحلة تسمى بشكل غير رسمي ب"السلفي الجلد" اي القوي المتين.
بعد هذه المرحلة صار إلزاما علي ان اسافر الى دماج شوقا لطلب العلم و لرؤية الشيخ الذي اطربت اذاني بسماع محاضراته من غير ما اعرفه " لأن التصوير حرام طبعا"، استعديت لرحيل و بالفعل سافرت كانت رحلة شاقة جدا و كانك تسافر الى خارج حدود الحاضرة و المدنية لتعود ل 1400 سنه الى الوراء، كانت بمثابة الهروب من الواقع او الخلوه بعيدا عن فتن الحياة، كانت دماج بنسبة لي انا ابن المدينه صدمة فلم استطع التكيف مع طريقة العيش بها خصوصا عند دهن الشحم في جسدي لك لايلسعني النامس ليلا، كانت دماج مدينة اهلها الطيبين و ليست مدينتي، وبعد رؤيتي لشيخ مقبل و اطلاعي على مكتبتها العلمية، قررت العودة خصوصا انه فتح مركز في مدينتي عدن يلبي حاجتي المتعطشه للمعرفة.
وبعد فترة تركت الدعوة السلفية لاسباب كثيرة جدا قد اسردها في تدوينة اخرى ما يهمني في هذه التدوينة هي مدى تعلق اي سلفي او من يعتقد بالسلفية بدماج، خصوصا والان تقام حرب من قبل الشيعة الحوثيين لسيطرة عليها.

الأربعاء، أكتوبر 23، 2013

دردشة

لي فترة طويلة جدا لم اكتب في مدونتي، يمكن لاني اتجهت الى التدوين على صفحتي على موقع تويتر، و الاسباب بصراحة مش عارف، لكني اوعد نفسي قبل ان اوعدكم ان اعود لتدوين مره اخره على هذه المدونة.

السبت، نوفمبر 03، 2012

خرافة اسمها #الرازم #اليمن


من المعروف في اليمن ان الاشخاص الذين يتعاطون القات لفترات طويلة، تصيبهم حالات غريبة عند انقطاعهم عن تناوله فجأة،تسمى ب ( الرازم ) و هو ما يعرف بشلل النوم، اي صعوبة الاستيقاظ و العمل و الاحساس بالفتور المصاحب للاكتئاب بسبب الفراغ الكبير الذي يخلفه الانقطاع عن القات، هذا الاحساس يتفاوت من شخص لاخر حسب درجة تعاطيه لهذه النبته المنشطه.
و بسبب هذه الحالة تولدت حكايات و روايات شبه خرافية عندنا في اليمن تختلف حسب كل منطقة، منهم من يقول انه يشعر بالفتور، و الاخر يقول انه يسمع اصوات غريبة و هلوسات، او يرى في المنام كوابيس، او صعوبة في النوم، او عدم القدر على الحركة، و هو ما يعرف عندنا في عدن خصوصا ب ( الدكاك )، و هذا كله قد تكون اشياء طبيعية، نتيجة المنشطات التي تفرزها هذه النبته في جسم المتعاطي، لكن الشيء الغير طبيعي هو ان تتحول هذه الاعراض الى حكايات غريبة اسطورية يتحول فيها ( الرازم ) الى شخصية خيالية تأتي للشخص المنقطع عن القات باشكال مختلفة لتعاقبه على سبب تركه لها، هذه الخرافات موجوده و يؤمن الكثير من المخزنيين ( المخزن هو الشخص المتعاطي للقات ) بهذه الفكرة، البعض حولها الى حالات تصل الى حد ان الرازم ( يتحرش جنسياً ) بمن ترك تناول القات!!، و هذا طبعا لا يقبلها العقل، طبعا هذه القصص و غيرها، يتحجج بها من لا يريد ترك تناول القات بسبب خوفه ( المزعوم ) من مثل هذه الحالات!.
يوم امس الجمعة كانت اول جمعة منذ فترة طويلة لا اتعاطى القات فيها، فوجدت ان الكثير  من الاصدقاء على تويتر يحذرني من ( الرازم )، و انني يجب ان انتبه لنفسي، او ان ابقى صاحي طوال الليل لكي لا يأتي الرازم! و يعمل معي مثل ما عمل مع غيري، اللي لا أنا و  لا هم حتى نعلم ما الذي فعله هذا الرازم مع من ترك تعاطي القات قبلي، و لكنها روح الخرافة التي يؤمن بها الكثير و ان غلّفها بطريقة مضحكه.
لا انكر انني اصبت بالهلع لبعض الوقت، لكني قررت الا استسلم لهذا الرازم و ان افهم ماهيته الخفيه لكي استطيع مواجهته، فبدأت بسؤال الاشخاص الذين اصابتهم هذه الحالة فعلا، و بعد بحث عميق اكتشفت ان ( الرازم ) ما هو الا حالة فيزلوجيا تصيب جسم المتعاطي بسبب نقص المادة المنشطة التي كان يستمدها من تناول القات، فتصيبة بالاعراض التي ذكرتها في بداية تدوينتي، و كل القصص التي تحكى على ما يفعله الرازم بالاشخاص المنقطعين ما هي الا خرافة نسجها المخزنيين انفسهم لعدم قدرتهم على تفسير الحالة الجسمانية الصعبة التي تصيبهم عند التوقف عن التعاطي.
مثل الرازم مثل كثير من الاحداث و القصص الخرافية التي تنتشر في مجتمعاتنا و التي لم يستطع من سبقونا تفسير سبب حدوثها بسبب جهلهم او عدم رغبتهم في معرفة حقيقتها، فتحولت الى اساطير يتداولها الاجيال جيل خلف جيل حتى تحولت الى تراث و عادات و تقاليد، تحكم حياتنا و ان لم نؤمن بها لمعرفتنا بانها مخالفة للفطرة السليمة.
احكي لكم قصة قديمة اختم فيها تدوينتي و هي تدلل على كلامي السابق، و انا صغير حكت لي جارتي قصة عن مواليد برج الحمل، انه عند موتهم و بعد دفنهم في المقبرة يبقى اقرباء الميت عند قبره ثلاثة ايام يتناوبون على حراسة القبر ليلاً و نهاراً، خوفاً من حيوان ( الحمل ) الذي تفيد الاسطورة بانه يأتي ليأخذ جثمان الميت ( يأخذه فين؟ الله واعلم ) و مهمتهم تكون منعه فاذا عدت الثلاثة ايام و لم ياتي الحمل عادوا الى بيوتهم، الى هنا تنتهي الحكاية الخرافية او هذا ما اعتقدته عندما حكتها لي، لكني بعد عشرة سنوات من هذه القصة كنت استمع بصدفه الى الراديو لبرنامج فتاوى من اذاعة صنعاء، يسأل فيه شخص الشيخ ( سبع البرمبا ) عن صحة هذه القصة لان معاهم شخص مات من اقاربه و هو من مواليد برج الحمل، فاجابة الشيخ بكل برود بان القصة صحيحة و علية الذهاب لحراسة قبر قريبة لمدة ٣ ايام!!!، نقطة انتهت التدوينة.

الثلاثاء، أكتوبر 23، 2012

تغريدات ارتجالية


١  ) حالة من الصمت تعم المكان ليست صدمة، و لكن اتفاق على الصمت و فقط، لا إرادة تذكر بين القوم، اسموا انفسهم ( شباب الثورة )، و احتكروا هذه التسمية  لفصيل واحد، و اصبح من شارك معهم من الفصائل الاخرى يسمى  شباب ( ولاد التيت( .
٢  ) دول الخليج تتصدى لتمدد الاخوان المسلمين في المنطقة،و تجاهر علناً بمحاربته بل و تحذر منه و تدعوا لتوحيد الجهود بين دول المنطقة لإيقاف هذا التمدد، و لكن في نفس الوقت تدعمه في اليمن، هل اخوان اليمن ليسوا اخوان بالمعنى الحقيقي او انه تأثير القبيلي في الجماعة داخل اليمن يسهل السيطرة عليه من قبل حكومات الخليج.
٣ ) اعلم يا من كنت ( مواطن ثائر ) بنسبة لهم لست إلا شخص ساهم في  انتزع النظام من طاغية عن طريق ( الشرعية الثورية ) و تسليمها الى طاغية اخر عن طريق ( الشرعية الانتخابية )، فقط لان الانتهازي منتظر الفرصة، فأصبحت ( مواطن ابن ستين في سبعين ) مثل ما كنت قبل الثورة، انصحك بعدم الٕانزعاك من هذا الوصف فهذه حقيقة لا نريد الاعتراف بها، لا تغتر بالكلام الذي يتلا ليل نهار في الٕاعلام ( خلاص الشعب عرف طريق الحرية ) او ( الشعب زي ما خلع الطاغية ح يخلع اي طاغية يأتي بعده)، و الساحات و ميادين الحرية  موجودة و الفيسبوك موجود ... الخ الخ الخ الخ من الكلام المبنج الذي يجعلك تشعر بأنك قد عملت ما عليك و قد شاركت في الثورة و اسقطت الطاغية و تقرأ هذه هذه التدوينة فتقولي بعد ما تسب او تخون : انت عايز مني ايه ثاني يا اخي؟.
٣_١) حاول تكون صادق مع نفسك بالله عليك هل و انت تشارك في الثورة كانت احلامك المستقبلية فقط خروج رأس النظام و عائلته فقط ام تغيير شامل كامل في الحياة السياسية و الامان و الحرية و الكرامة... الخ من الكلام الفنتازيا الي هريتونا فيه ايام الثورة؟
انا عارف انك مش ح تجاوب بصراحة لأنك زيّ و زي ملايين العرب اللي كل خمسين سنة تصيبهم موجة من الحماس الجماعي المشترك في امر موحد يسموها ( ثورة ) بعدها طبعا تنتهي هذه الحماسة و تتشعب الشعوب و اصبحت الثورة مجرد كم مبدأ مكتوبين في كم سطر يتكرر كل يوم على اول صفحة في الجرائد المملوكة للنظام.
٤ )  تنتهي الثورة بأنتهاء السبب الاساسي في اندلاعها. و في حالتنا اليمنية سببها كان وجود صالح في النظام فخرج صالح فانتهت الثورة.
٥ ) لا اؤمن بالأفكار العميقة فأنها نتيجة تفاعلات كيميائية تحدث داخل المخ لا تحمد عقباه، فالاستعمال المفرط لأي شيء مضر.
٦ ) نصيحتي لأي مواطن عربي عامة و الليبي خاصة لا تصدق حكومتك فأنها تكذب اكثر من كذب القذافي في ٤٨ عاما التي قضاها في الحكم.
٧ ) الاغبياء يتآلفون فيما بينهم لهذا يكونوا ما يعرف الان بالأحزاب.
٨ ) نعم اكره بلادي و هذا حقي لكن لا يمكن ان اسمح لك بان تهينها امامي.
٩ ) هكذا اذن البعض مستعد ان يتسلق على ظهر وطنه، بدعوى (من اجل وطن)!.
١٠ ) من يريد ان يحارب القات عليه ان ينزل الى الشوارع و يسمع و يتعرف على اثارة بين الناس و تجار القات و الموزعين و المربطين و السائقين و القاطفين و المزارعين و المحرجين و الحمالين و هلم مجرة حتى يصل الى كم تساهم ايرادات القات في الميزانية العامة للدولة، ليعلم فقط بان هذه المشكلة ليست مشكلة اجتماعية فقط و لكنها مشكله حلها الوحيد هو القرار السياسي الصارم المبني على خطه يؤمن من ينفذها بالجدوى من تنفيذها اصلا ( كما حدث في الجنوب قبل الوحدة )، فلا تتاجروا بمحاربتكم للقات لتتكسبوا على ظهور شعبكم.
١١ ) من المعروف ان الاسلام دين مرن و سلس و لكن التيارات  الاسلامية متعصبة و غير مرنة سبب عدم المرونة هو ان الايدلوجية عند التيارات الاسلامية تعتبر افكارها مستمده من الكتاب و السنة، وهذا خطأ.

الجمعة، سبتمبر 14، 2012

استغلال العواطف


لقد أكتفيت من إستغلالهم لعواطفي و مشاعري الدينية، في كل مره تندلع قضية تسيء لمقدساتنا الأسلامية، يدعوا من (يظن) بأنه ممن (مكنهم) الله في الأرض، إلى الخروج بمظاهرات تندد و تشجب و تكسر و تحاصر سفارات، و فجأة تنتهي و تختفي مثل ما بدأت فجأة، وكأنهم أنتصروا و منعوا تكرار مثل هذه الإساءات ضد مقدساتنا.
في شارعي تم رسم العلم الأمريكي على الأسفلت لكي نستطيع أن ندوسه بأحذيتنا عند خروجنا من صلاة الجمعة، تعبيرا عن غضبنا، على خلفية الفلم المسيء للرسول الذي صنعه شخص مصري قبطي مهاجر في أمريكا يكره الإسلام، فتحولت القضية من احتجاج و غضب ضد فلم تافه مسيء إلى قضية سياسية تستغل شحنات الغضب المتراكمة ضد أمريكا في الشارع العربي و الأسلامي، أنا لا أقولك لا تغضب، أغضب ولكن لا تجعل غضبك اداة في يد من يريد ان يحقق مكاسب سياسية عن طريق عاطفتك الغاضبه، تمنيت لو كان من رسم العلم اليوم، رسمه من قبل عندما أحتلت امريكا افغانستان أو العراق أو عندما قصفت طائراتها مناطق عده في وزيرستان و اليمن و حصدت أرواح الأبرياء بحجة محاربة الإرهاب.
تمنيت لو أن من دعى للخروج دعانا يوم دنست المنظمات اليهودية مسجدبئر السبع الكبير و أقامت في باحته حفلا لشرب النبيد قبل اسابيع، صحيح لماذا لم يدعونا للخروج ضد إسرائيل! أو التنديد بفعلتها ولا تدنيس المسجد شيئ ثانوي و أسرائيل أصبحت قضية متأكلش سياسة.

الثلاثاء، سبتمبر 04، 2012

ممنوع رمي الزبالة في برميل الزبالة!

تنوية: البالدي = برميل بلاستيكي بس بالعدني.

الاثنين، أغسطس 20، 2012

يومياتي في العيد #عيد_سعيد


في أول أيام العيد من كل عام يبدأ يومي بهذا الشكل:
صلاة العيد طبعا اذا لحقتها لاني مكذبش عليكم احيانا اكون نائم بعد الفجر و هذا لأن الساعة البيولوجية في داخلي متلخبطه بسبب التغييرات المصاحبة لشهر رمضان, اما عيد الاضحى الكون حاضر 100%.
بعد الصلاة افطر مع العائلة (كبده بلدي مع لحم صغار) هذا ضروري ولا مايبقاش اسمه فطور العيد.
بعد الفطور استعد لاستقبال الزوار (المعايدين) من الاهل و بعد تقديم الضيافة لهم, ننزل نطوف على منازل الاعمام و العمات بيت بيت دار دار بس بدون زنقة زنقة, عشان الصغار يحصلوا على عواد العيد و العجاجيز يفرحوا بالزيارة.
نخلّص حوالي بعد صلاة الظهر, فنروح الى السوق عشان نشتري قات لان العيد بدون قات في اليمن يخليك شبه منبوذ في المجتمع ولان جميع اصحابي يخزنوا في هذا اليوم حتى اصحابي اللي ما يخزنوا طوال العام, يخزنوا في هذا اليوم إلا طبعا اللي تغلب عليهم النوم بعد الغذاء, فيعوضوا تخزينتهم ثاني يوم.
بعد العودة الى البيت و تناول الغذاء (لحمه برضه) مع العائلة اتصل بالاصحاب لمعرفة اخر الاحداثيات الـ GPS عن الموقع اللي سنخزن فيه طبعا يفضل المكان اللي نقدر نجمع فيه اكبر عدد من الاصحاب اللي فرقتنا مشاغل الحياة عن الالتقاء بهم طوال العام, فنلتقي و ندردش و نتناقش و قبل كل هذا نبدأ طقس المنجّامة و اللكاعة العدني المعروفة, و تذكر الايام الخوالي و المقالب اللي كنا نعملها ببعض, حتى نفطس من الضحك.

صورة توضيحية فقط لمجالس القات
في وسط القات و عندما يبدأ القات يشتغل في المخ, تبدأ مرحلة المناقشات و الجدالات و اعطى الرأي في اي قضية على الفاضي و المليان دين, دنيا, فضاء, كله في كله, و اغلب الوقت ما ينتهي النقاش بلكعه يلقيها واحد من الجالسين عندما يشعر بان النقاش دوش رأسه.
طبعا تأتي ساعة في التخزينة نقدر نسميها (الساعة السليمانية ) أو ( لحظة الاندماج ) يعني المخزن يسرح مع نفسه و يركز نظره الى السقف او على التلفاز او يلعب بالجوال او يقرأ له كتاب, و هذه الساعة وقتها مش منتظم يعني كل تخزينة و لها ساعتها, اللي يتخايل انه رئيس جمهورية و اللي يعمل مشاريع و اللي حقق احلامة و هبلك من كل حاجة في مخه المخزن في ذلك الوقت.
في النهاية نخلّص التخزين و يبدأ الاصحاب بالانسحاب واحد وراء الثاني حتى ينتهي المقيل و اخرج و اروح الى مقاهيه الخامري اخذ لي واحد شاهي ملبن (دبل نص) هذا اسمه مش عارف ليش؟ و اشربة و انا ماشي للبيت و المنخش حق الاسنان شغال الى ان اوصل الى البيت.
ثاني يوم و ثالث يوم في العيد, اكرر جميع خطوات اليوم الاول بس استثني منها معاودة الاهل و الكبده و اللحم الصغار( قطع من اللحم مقطعه الى قطع صغير) فقط, و ازيد عليه  في اليوم الثالث بعد العودة الى البيت اخرج مع العائلة امشيهم للمول او الملاهي او الكورنيش, لان ايام العيد في عدن يكون الوضع صعب جدا خصوصا مع الزوار من المحافظات الاخرى فالشوارع تكون زحمة موت و تطلع نفسك عشان تخرّج اهلك, طبعا بعد الثورة الوضع اختلف لان الزوار اصبحوا يتجنبوا عدن باعتبارها مدينة (صراع) و زد على هذا الكهرباء مقطوعة و الحراره عاليا و الشوارع كلها زبالة.
كل عام و انتم بخير اكتفي بهذا قبل ما ابدأ اتكلم في السياسة مخي يحك J