الأحد، أغسطس 21، 2011

يامن انزلت العلم صرت علم

و نزل علم الدولة المخروبة إسرائيل من فوق العمارة التي تقع فيها سفارة اسرائيل في مدينة القاهرة, على يد احد الابطال الجدد التي أعادة ثورة 25 يناير فرزهم و نفخ الروح و الكرامة و العزة لشبابها وشيبناها فخرج من وسطهم احد أبناءها الشجعان و الذي تستبسل و عقد العزم و احتسب نفسه شهيدا لله وتسلق العمارة الشهيرة والتي عمل عنها الفنان عادل إمام فلم "السفارة في العمارة", واستطاع بتسلقه أربع عشر دورا الوصول إلى العلم الإسرائيلي و نزعة و تعليق العلم المصري مكانة.

أبطال اسمه احمد الشحات شاب مصري وهبه الله قدرة تسلق أي شيء حتى انه تسلق إلى كرامة كل عربي و جعلنا نعيش أجمل لحظات العزة والكرامة, صحيح انه شيء رمزي وبسيط من حيث أنها مجرد قطعة قماش ولكنها ليست كأي قطعة قماش.

من اتفاقية العار كامب ديفيد و إلى يوم 20 اغسطس2011م كان العرب كلهم وعن بكرة أبيهم لم يستطيعوا أن يصعدوا على أي شئ يخص اسم اسرائيل,بل هي التي تصعد علينا, و شعر العرب كلهم انه أصبح الهوان والذل والمواقف المهينة من حكامنا هي سمه فطرية فينا و في نسبنا ونسلنا أيضا.

ولكن اليوم "سجل ياتاريخ,سجل يا عالم"على طريقة المعلق الرياضي عصام الشوالي, كلنا فرحنا وأحسسنا بنوع من العزة والكرامة لم فعلة البطل احمد الشحات وكل شباب مصر, لهذا واجب علينا وعلى كل عربي أن يقول لهم شكرا و دي بوسة على رأسكم.

هناك تعليق واحد:

  1. هذه التدوينة في موقع اليواية http://t.co/xHBsCK9

    ردحذف